المرأة الجزائرية المسلمة
اختي الكريمة نتشرف بزيارت لمنتدى الاسرة
ويزيدنا شرفا ان تسجلي معنا لتجدي كل ما تحتاج اليه المراة المسلمة
المرأة الجزائرية المسلمة

خاص بالمراة الجزائرية المسلمة وكل ما يهمها في حياتها وينفعها في آخرتها
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» انشودة اني لمطرح ببابك
الخميس يونيو 30, 2016 3:44 pm من طرف ام صهيب

» غراتان البطاطا شحال بنين وساهل مممم من كوزينتي خاصة لام ريما لي طلباتو
الخميس مارس 03, 2016 11:28 am من طرف ميرال

» ملتقى عضوات المسلمة الجزائرية هنا يلتم الشمل
الأربعاء يناير 06, 2016 5:29 pm من طرف أم عبد الله87

» رسالة من القلب
الأربعاء ديسمبر 23, 2015 3:28 pm من طرف assia2007

» واخيراااااااااااااااااا اقدرت ندخل ونتلقى مع حبيباتي مرة اخرى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:43 pm من طرف الغفران

» أكـــتب..كلمهـ للمشرفة العامة للمنتدى
الإثنين ديسمبر 21, 2015 12:45 pm من طرف awrassia

»  !!!! ويحكِ أمَّتي !!! إلى أين المسير ؟! !!!!!!!
الأحد ديسمبر 20, 2015 7:48 pm من طرف نورة الجزائرية

» سيدتي انستي المسلمة واش طيبتي اليوم
السبت ديسمبر 19, 2015 8:59 pm من طرف oum aymen

» وين راكم
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:25 pm من طرف awrassia

» نداء للاخوات
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 5:23 pm من طرف awrassia


شاطر | 
 

 أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوسن الشام
عضو نشيط
عضو نشيط



مُساهمةموضوع: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   الأربعاء مارس 24, 2010 8:45 pm

أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!

من جديد نتذكر إحراق المسجد الأقصى، والأمة تمُرُّ في أحلك ظروفها...
واجب الأمة اليوم أن تتذكر أقصانا، ولكن ما واجبها تجاهه ؟؟؟
واجب الأمة اليوم أن تراجع برنامجها اليومي، أين الأقصى في أجندتنا ؟؟؟

شعارنا: " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! "

وحتى لا ننفصم عن مستوى الشعار، علينا أن ندرك جميعاً أن الشعار يبلغ أهميته حين يكون له أجندة تحرّكه..

رضي الله عن الخليفة الأول أبو بكر الصديق أطلق شعاره :

" أينقص الدين وأنا حيّ ؟؟؟!!! "

وإذا به يحوّل هذا الشعار إلى منظومة عملية، حتى إنه لن يتخلى عن عقال بعير لأن هذا لا يتوافق مع شعاره...
من هنا.. فهذه دعوة -أحبتي النبلاء- أن نطلق شعار : " أيهدم الأقصى وأنا حيّ؟! " الآن الآن، وأن نعمل على صياغة أجندة عملية أياً يكن حجمها، وبما يتناسب مع طاقتنا ووقتنا وميداننا، المهم أن نبدأ بالعمل ثم نستمر فيه ونتوكل على الحيّ الذي لا يموت...

فالنتائج دوماً بيد الله سبحانه وتعالى
وسنة الله ماضية في الكون لا محالة : "وكان حقاً علينا نصر المؤمنين"
على الله نصر المؤمنين به.. على الله نصر المؤمنين برسوله عليه الصلاة والسلام.. على الله نصر المؤمنين بكتابه العزيز.. على الله نصر المؤمنين بالأقصى عقيدةً ووقفاً إسلامياً
والمؤمن بقضيته لا بد وأن يخلص لها، والمخلص لقضيته لا بد أنه منتصر... تلك سنة الله تعالى ولن تجد لسنة الله تبديلا...

هل الدعاء يكفي؟
قد يقول قائل: ليس أمامنا إلا الدعاء
صحيح أن الدعاء هو العبادة، ولكن أين العمل، وأين الطاعات، وأين ترك المعاصي؟!
إذ الطاعة مع الصبر طريق النصر، والمعصية مع الصبر ليس بعدها إلا القبر.
ورضي الله عن الخليفة الثاني الفاروق عمر إذ يقول : " لا يقعدنّ أحدكم عن طلب الرزق، ويقول: اللهم ارزقني، وقد علم أن السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة ".

وهناك على الأقل: **150 طريقة لنصرة الأقصى}،

ولنلبّي دعوة الشيخ رائد صلاح حفظه الله بأن يكتب كل واحد منا مقالة تحت عنوان : « ماذا أقول بعد أربعين عاماً على احتلال المسجد الأقصى »، ثم يرسلها إلى هذا البريد مع اسمه الكامل، كي يقوم بإصدار كتاب يجمع فيه أفضل هذه المقالات فالعمل.. العمل..

وما أجملها من أبيات أطلقها الشيخ الرّائد المُصْلِح شيخ حُماة الأقصى "رائد صلاح":

لا تفرحوا فالظلمُ مرتعهُ المذلةُ بعد حينْ ... لا تعجبوا لمقالتي يا عصبةً مستكبرينْ

لا تحسبوها من خيالٍ إنها نبأ الفطينْ ... هي وعد ربي لا محالة، في النفوسِ لها حنينْ

فتربصوا وتآمروا إنا بكم متربصونْ ... عمّا قريب سوفَ نصحوا رغم أنّا نائمونْ

ولسوف نمضي في خطانا للمعالي سائرينْ ... حتى وإن كنا جموعاً حائرينَ وغافلينْ

ولسوف نصْدعُ عن قريب في الوجود مبشّرينْ ... الله أكبرُ رددوا لا لن نذلّ لمعتدين

ولو تأملنا في سنة النصر والتغيير لوجدنا أن مطرقة هذه السنة "العمل "... فلنؤيّد حبّنا ودعاءنا للأقصى بأمر عملي ثم نتوكل على الله قد يرفع بعض منّا شعار عبد المطلب :

" للبيت رب يحميه "

" للأقصى رب يحميه "

في يوم الفيل أرسل الله طيراً أبابيل، فكانت نعم الجند، واليوم ... لماذا لا نكون نحن الطير الأبابيل على اليهود الملاعين ونكون قدر الله الذي يحمي به الأقصى، فنظفر بسعادة الدنيا والدين.
إذ لو لم نكن نحن حماة الأقصى فإن الله سيحمي بيته بغيرنا

( وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ ).

بقلم د/ابوبلال

أسال رب العرش العظيم أن يحمي المسجد الأقصى والمرابطين في أكنافه وأن يُذل بني صهيون على أيدي المجاهدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عشوووقه
عضو مبتدىء
عضو مبتدىء



مُساهمةموضوع: رد: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   الجمعة أبريل 16, 2010 3:16 pm

نعلنها وبخجل أننا نعشق الشعارات ! غضب

ولا نملك القدرة على العمل من أجل فلسطين !! Suspect

كلمة الجهاد لا تكاد تعرف حروفها عند الأجيال الصغيره

صارت موروثا ... قابل للنسيان ! غضب

إلا أن ذلك لن يعفينا من حق التضامن مع اخواننا في فلسطين

بكل ما أوتينا من وسائل التضامن

التبرعات >> ان أمكن

الدعاء !! ولا نستهين به . فهو سلاح المؤمن

الكلمة والصورة ! عبر الشبكة العنكبوتيه لكشف جرائم العدو

وهذا ما يسمى بثقافة ((اعرف عدوك)) !!

وهذه الحلول مؤقته في رأيي ,, إلى أن يغير الله الحال ويعيدنا لطريق الهداية

والبطولة .. مستمدين القوة ممن سبقونا من ابطال الأمة ..

والله أسأل أن يحرر الأقصى وأن يكتب لنا صلاة فيه قبل الممات او شهادة على أعتابه

بارك الله بك اختي على الطرح الهادف

لا حرمت الأجر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
awrassia
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى



مُساهمةموضوع: رد: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   الجمعة أبريل 16, 2010 5:37 pm

موضوع شائك ومؤلم
نسال الله ان يذهب الغمامة عن عيون المسلمين ليرو الحقيقة ويدركوا الاقصى قبل فوات الاوان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور الامان
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   السبت أبريل 17, 2010 12:03 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم ريما
مشرفة الركن العلمي والشعر
مشرفة الركن العلمي والشعر



مُساهمةموضوع: رد: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   الأحد أبريل 18, 2010 11:11 am

تعد فلسطين من أشهر البلاد إعلامياً وسياسياً وذلك لسببين

الأول : المكانة الدينية لها عند الأديان السماوية الثلاثة .‏‏
الثاني : المكانة الاستراتيجية المهمة لها .‏‏

ذروة فلسطين القدس

أما القدس التي تعتبر دُرتها ؛ ومن أهم عقد الاختلاف بين العرب والصهاينة ؛ فهي

هضبة غير مستوية يتراوح ارتفاعها عن سطح البحر ما بين ( 720- 780 متراً )

ومناخها أقرب إلى الصحراوي ، ليس فيها أنهار ولكن تحيط بها عيون ماء كثيرة ،

وبجوارها جبال كثيرة تحيط بها كجبل شجر الزيتون ؛ الذي يعد مباركاً ؛ حيث كان يدَّهن

الملوك بزيته عند تتويجهم ، ويجاور أسوار الحرم من الجهة الشرقية ؛ وعليه ذُبحت

بقرة القربان اليهودية المقدسة ؛ كما تروي الأخبار اليهودية ؛ وذُكرت قصتها في القرآن

الكريم . وهناك جبل ( بطن الهوا ) وهو امتداد لجبل الزيتون من الجهة الجنوبية للقدس

، ويطلق عليه اليهود (جبل الفضائح) حيث يتهمون داود بأنه كلما عشق امرأة أخذها

إلى ذاك الجبل ؛ وأعلنها زوجة له . أما جبل صهيون الذي يقع في الجنوب الغربي لها

فهو أول مستقر للعرب العاربة بعد نزوحهم من شبه الجزيرة العربية ؛ وكانت فيها

قلعتهم التي دمرها داوود ؛ وهناك جبل بيت المقدس الذي يقع عليه الحرم القدسي .

وبوجود الجبال توجد الوديان ؛ فهناك وادي‏‏


[size=16]( قدرون ) شرقاً ووادي ( سلوان ) جنوباً ووادي ( الجبَّانة ) ووادي الأرواح وهو مدفن


للموتى هذا الموقع الجغرافي للقدس يجعلها أشبه بالقلعة حيث كانت أمام الغزوات التي

تأتي من البحر ؛ ترى الغزاة دون أن تُرى . وبالتالي فهي موقع استراتيجي له أهمية

كبيرة ، ومحمي طبيعياً .‏‏
[size=16]من هذا الموقع الجيو سياسي المهم فقد كانت ولا تزال تشكل ؛ محل حسم المعركة لعرب


بلاد الشام ومصر وشبه الجزيرة العربية مع الغزاة كما كانت مسرح الصراع ما بين

الإمبراطوريتين الفارسية والرومية الذي استمر قرابة الستة قرون ؛ ولم ينته إلا بمجيء

التحرير العربي لها إبان الفتح الإسلامي ، فالسيطرة عليها بمثابة إعلان النصر .‏‏




[size=16]كما أن كل من يريد حماية بلاده ومملكته من العرب أمام الغزاة فإن معركته يكون


مسرحها فلسطين ؛ وكذلك فعل أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وعماد الدين الزنكي

وصلاح الدين الأيوبي وقطز المملوكي والهاشميون ومن قبلهم حاكم سورية

( انطيوخوس ) السلوقي (203 ق.م) والمصريون أيام حكم رحبعام بن سليمان لها ( 97

ق0م) والفرعوني (سكوباس) البطلمي (199 ق0م) والفرعون (نخاو) المصري (160

ق0م ) وكذلك العراقيون أيام نبوخذ نصر (588 ق0م) ولا تزال كذلك حتى يومنا هذا .‏‏




[size=16]لذلك فإن وجود الكيان الصهيوني اليوم فيها ؛ يمثل قاعدة عسكرية أمريكية في قلب


الوطن العربي ، لحماية المصالح الأمريكية وخصوصاً النفط ؛ وإشغال العرب عن التنمية

والتطور والتقدم ناهيك عن البعد الديني للقضية .‏‏
[/size]
[/size]
[/size]


طبعآ الموضوع متجدد باذن الله يتبع غدآ و أتطرق غدأ و أرجع الى 1948 و نبدأ نتكلم غدآ عن حرب 1948 و بداية سقوط فلسطين بيد اليهود و نتكلم عند دور الدول العربية في الصراع العربي مع كيان اليهود المغتصب ( الكيان الصهيوني )

الذين قال الله فيهم

( لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ) [/size]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزهراء
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!   الأحد أبريل 18, 2010 1:17 pm

حسبيا الله ونعمة الوكيل فيهم
اضعف الايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أيهدم الأقصى وأنا حيّ ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرأة الجزائرية المسلمة :: اخبار واحداث :: منتدى نصرة القضية الفلسطينية-
انتقل الى: