المرأة الجزائرية المسلمة
اختي الكريمة نتشرف بزيارت لمنتدى الاسرة
ويزيدنا شرفا ان تسجلي معنا لتجدي كل ما تحتاج اليه المراة المسلمة
المرأة الجزائرية المسلمة

خاص بالمراة الجزائرية المسلمة وكل ما يهمها في حياتها وينفعها في آخرتها
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» انشودة اني لمطرح ببابك
الخميس يونيو 30, 2016 3:44 pm من طرف ام صهيب

» غراتان البطاطا شحال بنين وساهل مممم من كوزينتي خاصة لام ريما لي طلباتو
الخميس مارس 03, 2016 11:28 am من طرف ميرال

» ملتقى عضوات المسلمة الجزائرية هنا يلتم الشمل
الأربعاء يناير 06, 2016 5:29 pm من طرف أم عبد الله87

» رسالة من القلب
الأربعاء ديسمبر 23, 2015 3:28 pm من طرف assia2007

» واخيراااااااااااااااااا اقدرت ندخل ونتلقى مع حبيباتي مرة اخرى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:43 pm من طرف الغفران

» أكـــتب..كلمهـ للمشرفة العامة للمنتدى
الإثنين ديسمبر 21, 2015 12:45 pm من طرف awrassia

»  !!!! ويحكِ أمَّتي !!! إلى أين المسير ؟! !!!!!!!
الأحد ديسمبر 20, 2015 7:48 pm من طرف نورة الجزائرية

» سيدتي انستي المسلمة واش طيبتي اليوم
السبت ديسمبر 19, 2015 8:59 pm من طرف oum aymen

» وين راكم
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:25 pm من طرف awrassia

» نداء للاخوات
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 5:23 pm من طرف awrassia


شاطر | 
 

 قصة الام المسكينه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ســــارة
عضو مبتدىء
عضو مبتدىء



مُساهمةموضوع: قصة الام المسكينه   الخميس مارس 04, 2010 9:42 pm



الحمد لله فارج الهم، وكاشف الغم، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وبعد:

يا بني.. هذه رسالة مكتوبة من أمك المسكينة كتبتُها على استحياء بعد تردد وطول إنتظار..
أمسكتُ بالقلم مرات فحجزته الدمعة! وأوقفتُ الدمعة مرات، فجرى أنين القلب.


يا بني.. بعد هذا العمر الطويل أراك رجلاً سوياً مكتمل العقل متزن العاطفة.. ومن حقي عليك أن تقرأ هذه الورقة وإن شئت بعدُ فمزقها كما مزقت أطراف قلبي من قبل!


يابني.. منذ خمسة وعشرين عاماً كان يوماً مشرقاً في حياتي, عندما أخبرتني الطبيبة أني حامل والأمهات يا بني يعرفن معنى هذه الكلمة جيداً!
فهي مزيج من الفرح والسرور، وبداية معاناة مع التغيرات النفسية والجسمية.


وبعد هذه البُشرى حملتُك تسعة أشهر في بطني فرِحةً جذلى؛ أقوم بصعوبة، وأنام بصعوبة، وآكل بصعوبة، وأتنفس بصعوبة. لكن ذلك كله لم ينتقص من محبتي لك وفرحي بك! بل نَمَت محبتُك مع الأيام، وترعرع الشوق إليك!


حملتك يا بني وهناً على وهن. وألماً على ألم.. أفرح بحركتك، وأُسر بزيادة وزنك،
وهي حمل عليَّ ثقيل!
إنها معاناة طويلة; أتى بعدها فجر تلك الليلة التي لم أنم فيها ولم يغمض لي فيها جفن، ونالني من الألم والشدة والرهبة والخوف ما لا يصفه قلم، ولا يتحدث عنه لسان.. إشتد بي الألم مرات عديدة! حتى عجزت عن البكاء، ورأيت بأم عيني الموت , حتى خرجت إلى الدنيا فامتزجت دموع صراخك بدموع فرحي، وأزالت كل آلامي وجراحي، بل حنوت عليك مع شدة ألمي وقبَّلتُك قبل أن تنال منك قطرة ماء!


يا بني.. مرت سنوات من عمرك وأنا أحملك في قلبي وأغسلك بيدي، جعلت حجري لك فراشاً، وصدري لك غذاء.. سهرت ليلي لتنام.. وتعبت نهاري لتسعد.. أمنيتي كل يوم أن أرى ابتسامتك.. وسروري في كل لحظة أن تطلب شيئاً أصنعه لك، فتلك هي منتهى سعادتي!


ومرت الليالي والأيام وأنا على تلك الحال خادمة لم تقصر، ومرضعة لم تتوقف، وعاملة لم تسكن، وداعية لك بالخير يوماً بعد يوم حتى اشتد عودك، واستقام شبابك، وبدت عليك معالم الرجولة، فإذا بي
أجري يميناً وشمالاً لأبحث لك عن المرأة التي طلبت!
وأتى موعد زواجك، واقترب زمن زفافك، فتقطع قلبي، فرحة بحياتك الجديدة، وجرت مدامعي، حزناً على فراقك!


ومرت الساعات ثقيلة، واللحظات بطيئة، فإذا بك لست ابني الذي أعرفك، اختفت ابتسامتك، وغاب صوتك، وعبس محياك، لقد أنكرتني وتناسيت حقي!
تمر الأيام و أنا أراقب طلعتك، وأنتظر بلهف سماع صوتك. لكن الهجر طال والأيام تباعدت! أطلت النظر على الباب فلم تأت! وأرهفت السمع لرنين الهاتف حتى ظننت بنفسي الوسواس!


هاهي الليالي قد أظلمت، والأيام تطاولت، فلا أراك ولا أسمع صوتك، وتجاهلت من قامت بك خير قيام!


يا بني لا أطلب إلا أقل القليل.. إجعلني في منزلة أطرف أصدقائك عندك، وأبعدهم حظوة لديك! إجعلني يا بني إحدى محطات حياتك الشهرية لأراك فيها ولو لدقائق..


يابني.. إحدودب ظهري، وارتعشت أطرافي، وأنهكتني الأمراض، وزارتني الأسقام.. لا أقوم إلا بصعوبة، ولا أجلس إلا بمشقة، ولا يزال قلبي ينبض بمحبتك!
لو أكرمك شخص يوماً لأثنيت على حسن صنيعه، وجميل إحسانه.. وأمك أحسنت إليك إحساناً لا تراه ومعروفاً لا تجازيه.. لقد خدمتك وقامت بأمرك سنوات وسنوات! فأين الجزاء والوفاء؟!
ألهذا الحد بلغت بك القسوة وأخذتك الأيام؟!


يا بني.. كلما علمت أنك سعيد في حياتك زاد فرحي وسروري.. وأتعجب وأنت صنيع يدي. أي ذنب جنيته حتى أصبحت عدوة لك لا تطيق رؤيتي وتتثاقل زيارتي؟! هل أخطأت يوماً في معاملتك، أو قصرت لحظة في خدمتك؟!


إجعلني من سائر خدمك الذين تعطيهم أجورهم.. وامنحني جزءاً من رحمتك. ومُنَّ عليَّ ببعض أجري..
وأحسن فإن الله يحب المحسنين! يا بني أتمنى رؤيتك لا أريد سوى ذلك! دعني أرى عبوس وجهك وتقاطيع غضبك.


يا بني.. تفطر قلبي، وسالت مدامعي، وأنت حي ترزق! ولا يزال الناس يتحدثون عن حسن خلقك وجودك وكرمك!


يا بني.. أما آن لقلبك أن يرق لامرأة ضعيفة أضناها الشوق، وألجمها الحزن! جعلت الكمد شعارها، والغم دثارها! وأجريت لها دمعاً، وأحزنت قلباً، وقطعت رحماً..


يا بني هاهو باب الجنة دونك فاسلكه، واطرق بابه بابتسامة عذبة، وصفح جميل، ولقاء حسن.. لعلي ألقاك هناك برحمة ربي كما في الحديث الشريف:
{ الوالد أوسط أبواب الجنة، فإن شئت فأضع ذلك الباب، أو احفظه } [رواه أحمد].


يابني أعرفك منذ شب عودك، واستقام شبابك، تبحث عن الأجر والمثوبة، لكنك اليوم نسيت حديث النبي{صلى الله عليه وسلم} :{ إن أحب الأعمال إلى الله الصلاة في وقتها، ثم بر الوالدين، ثم الجهاد في سبيل الله } [متفق عليه].


فأين أنت من أحب الأعمال؟!
يا بني.. لن أرفع الشكوى، ولن أبث الحزن، لأنها إن ارتفعت فوق الغمام، واعتلت إلى باب السماء أصابك شؤم العقوق، ونزلت بك العقوبة، وحلت بدارك المصيبة.. لا، لن أفعل.. لا تزال يا بني فلذة كبدي، وريحانة فؤادي وبهجة دنياي!


أفق يا بني.. بدأ الشيب يعلو مفرقك، وتمر سنوات ثم تصبح أباً شيخاً، والجزاء من جنس العمل.. وستكتب رسائل لابنك بالدموع مثلما كتبتها إليك.. وعند الله تجتمع الخصوم.


يا بني.. إتق الله في أمك.. { والزمها فإن الجنة عند رجلها } كفكف دمعها، وواس حزنها، وإن شئت بعد ذلك فمزق رسالتها!


يا بني إن من عمل صالحاً فلنفسه ومن أساء فعليها...
التوقيع :
والدتك المنسية


وجدت هذه الرسالة في مكان ما فحاولت أن أساعد هذه الأم الحزينة على إستعادة إبنها، فقلت يكفي أن يقرأ رسالتها ليحس بذنبه و جرمه في حق أطيب و أنبل إنسانة على وجه الأرض.
فإذا لم تكن أنت إبنها المقصود في هذه الرسالة فلتساعدها -أنت أيضا - بنشرها في أماكن أخرى علنا نجده..؟؟ وربما يلين قلبه ويكفف دمع ويواسى حزن من تركها وتناساها ؟


دمتم بسلام ووئام
يا الله الهذه الدرجة بلغت القسوة بالابن


سؤال اطرحه اتمنى الرد من الجميع


س1 / من الذي اوصل الأم المعذبه والمشقية بأبن كهذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟0000000000
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ


اهمال الاب وزوجة الاب



رجل يرى زوجته في منامه 3مرات ...لماذا؟؟
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
*************************************************


كان هناك رجل متزوج رزقه الله بطفل وكان يحب زوجته وبعد ما اكتمل عمر الطفل سنتين توفيت زوجته ولم يكن لديه الخيار


الا ان يتزوج بأسرع وقت ممكن لكي ترعاه وترعى ابنه وتدير شئون البيت وكانت الزوجه الجديده عديمة احساس لا تبالي بالطفل الصغير


ومهمله لأبعد حد احتار الأب واتخذ قرار بأنه يحضر شغاله خاصه لأبنه وفي احد الايام كان لدى الزوجه مناسبه نسائيه استأذت الزوج لكي تقوم الشغاله بمساعدتها


في التحضيرات و التجهيزات للمناسبه وعند حضور المدعوات اهملت الشغاله الطفل بأنشغالها في المطبخ وكثرة الشغل وكانت الزوجه تقول لشغاله انا مسئوله عن الطفل


خليك في مطبخك وعندما قدموا العشاء وكان الطفل بالقرب من زوجة ابيه المهمله وكان يلهو ويلعب بشقاوه كباقي الاطفال واخذت زوجة الأب وعاء صغير و وضعت فيه طعام وامسكت في يد الطفل ملعقه ثم اخرجته من الباب الخلفي للحوش المهجور كان الجو بارداً نوعاً ما


ثم عادت لتكمل الحديث والسوالف مع زميلاتها وقريباتها ذهب من الوقت الكثير حتى ذهبو الزوار ونامت الشغاله وهي تقول بينها وبين نفسها بأن الطفل نائم في غرفة زوجة ابيه....


رتبت الزوجه نفسها لنوم دون اي مبالات وحضر الزوج متأخر من الليل بعد انتهاء المناسبه


حط راسه على الوساده ونام بعد مضي ما يقارب ساعه اتته زوجته المتوفيه في المنام وكانت تقول يا فلان اين ابني ؟؟؟


قام من منامه صحى زوجته وسألها اين فلان؟؟


وكانت تقول فلان تعرف اين هو عند شغالته نائم ثم عاد لنومه وبعد مرور وقت


حضرت اليه زوجته المتوفيه للمرت الثانيه بالمنام وكانت تقول يا فلان اين ابني ؟؟


ثم قام من منامه وسئل الزوجه المهمله اين ابني قالت وش فيك دلوعك عن شغالته نايم ثم رجع ونام


وحضرت زوجته المتوفيه للمرت الثالثه بالمنام بحدود الساعه ثالثه ليلاً وكانت تقول له فلان فلان لا تخاف ابني وصلني وهو في احضاني ثم قام من منامه وهو يرجف من الخوف وسأل زوجه اين ابني ؟؟


خرج من الغرفه وهو مسرع لغرفة الشغاله وكانت زوجته تركض خلفه وتقول مابك مابك قال ابني اين هو فتح باب غرفة الشغاله واذا الطفل ليس موجود...


عندها ومسك بها اين ابني قالت؟؟


اخذته مني زوجتك وقت العشاء وكانت تقول انا مكفوله فيه هذا اليوم وانتي خليك بالمطبخ وفي شغلك
ثم رجع للمهمله زوجته واذا بها واقفه لاتعرف كيف تتصرف وقالت اخرجته لكي يتعشاء بالحوش الخلفي وكان الحوش الخلفي مهجور وفتحو الباب واذا بالطفل قد توفي من البرد على عتبة الباب وكان بحضنه وعائه الذي لم يأكل منه شيء .


حسبي الله على هذه الزوجة التي لا تخاف الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أوراسية
المشرفة العامة للمنتدى
المشرفة العامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: قصة الام المسكينه   الجمعة مارس 05, 2010 8:26 pm

بارك الله فيك اختي سارة
موضوع قيم عن الوالدة
حفظ الله امهاتنا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم ريما
مشرفة الركن العلمي والشعر
مشرفة الركن العلمي والشعر



مُساهمةموضوع: رد: قصة الام المسكينه   السبت مارس 06, 2010 10:16 am

والله نعيش في زمن مريض لا يعرف الإبن أمه أو أبوه ضاربا
عرض الحائط كل المبادئ والقيم الإنسانية والمسكين هو الإبن
الذي لا يعرف ما ينتظره من حساب وعقاب من المولى
شكراعلى الموضوع الحساس أختي
ســــارة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
assia2007
مراقبة عامة للمنتدى
مراقبة عامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: قصة الام المسكينه   السبت مارس 06, 2010 4:06 pm

بارك الله فيك اختي سارة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام البراء
مشرفة ركن الصوتيات والمرئيات والسياحة والسفر
مشرفة  ركن الصوتيات والمرئيات والسياحة والسفر



مُساهمةموضوع: رد: قصة الام المسكينه   الأحد مارس 07, 2010 7:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه حقيقة وليست بقصة انما واقع نعيشه في مجتمعنا الفاسد

كيفلقلب حجري ان ينسى امه وكيف لزوجة الاب ان لا تعامل ابن زوجها بلطف ومعاملة حسنة ما علي الا قول حسبي الله ونعم الوكيل

اللهم الطف بعبادك اللهم اهدي المسلمين

بارك الله فيك اختي سارة موضوع رائع ويستحق التثبيت

ننتظر المزيد مواضيعك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
njoudz
مشرفة ركن الأزياء
مشرفة ركن الأزياء



مُساهمةموضوع: رد: قصة الام المسكينه   الأحد مارس 07, 2010 8:34 pm

ااااااااااااه وااااااااااااه موضوع رائع اختي بارك الله فيك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الام المسكينه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرأة الجزائرية المسلمة :: الاخوة والتعارف :: الحوار العام :: قسم الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: