المرأة الجزائرية المسلمة
اختي الكريمة نتشرف بزيارت لمنتدى الاسرة
ويزيدنا شرفا ان تسجلي معنا لتجدي كل ما تحتاج اليه المراة المسلمة
المرأة الجزائرية المسلمة

خاص بالمراة الجزائرية المسلمة وكل ما يهمها في حياتها وينفعها في آخرتها
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» انشودة اني لمطرح ببابك
الخميس يونيو 30, 2016 3:44 pm من طرف ام صهيب

» غراتان البطاطا شحال بنين وساهل مممم من كوزينتي خاصة لام ريما لي طلباتو
الخميس مارس 03, 2016 11:28 am من طرف ميرال

» ملتقى عضوات المسلمة الجزائرية هنا يلتم الشمل
الأربعاء يناير 06, 2016 5:29 pm من طرف أم عبد الله87

» رسالة من القلب
الأربعاء ديسمبر 23, 2015 3:28 pm من طرف assia2007

» واخيراااااااااااااااااا اقدرت ندخل ونتلقى مع حبيباتي مرة اخرى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:43 pm من طرف الغفران

» أكـــتب..كلمهـ للمشرفة العامة للمنتدى
الإثنين ديسمبر 21, 2015 12:45 pm من طرف awrassia

»  !!!! ويحكِ أمَّتي !!! إلى أين المسير ؟! !!!!!!!
الأحد ديسمبر 20, 2015 7:48 pm من طرف نورة الجزائرية

» سيدتي انستي المسلمة واش طيبتي اليوم
السبت ديسمبر 19, 2015 8:59 pm من طرف oum aymen

» وين راكم
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:25 pm من طرف awrassia

» نداء للاخوات
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 5:23 pm من طرف awrassia


شاطر | 
 

 عندما يساء الظن بك ....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم عبدو
مشرفة القسم الإسلامي
مشرفة القسم الإسلامي



مُساهمةموضوع: عندما يساء الظن بك ....   الإثنين فبراير 01, 2010 10:00 pm

عندما يساء الظن بك ....

كثير ما تمر علينا مواقف يسيء بها أناس إلينا في ظنهم

يعتقدون بأنهم هم أصحاء في تفكيرهم وهم بعيدين كل البعد

عن التفكير السليم

انه شعور مؤلم .. وقمة الإحساس بالظلم وخيبه الأمل خاصة

لو كان من الأشخاص المقربين وأعتقد أن كل من تعرض لهذا

الموقف قد تجرع كأس الألم ..

قد تنفع الثقة بالنفس لكن ليس دائماً فليس من السـهل أن تغمض

عينيك و أنت تدرك أن هناك من هو حاقد عليك ..


انه اصعب شعور لا يحس به الا ن يذق طعم مرارته


شعور صعب.. حتى لو كنا واثقين ببرائتنا ..


هناك مثل عندنا يقول:

{ربي يجعلني غابة و الناس فيّا حطابة}

فما رأيك أختي في من يسيء الظن بالناس و خاصة من أحسنو إليه!! و يقابل الإحسان بالإساءة و يجرح غيره بالكلام غير مبال بمشاعره بسبب ظنون و أوهام أو حتى إفتراءات؟؟

إليكم أخواتي الخط فالموضوع للمناقشة و ربما لتفريغ القلوب فأكيد كلّ منّا قد مرّت بتجربة قاسية طبعت في نفسها جرحا عميقا!!


منقول مع التعديل و الإظافة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
______


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
assia2007
مراقبة عامة للمنتدى
مراقبة عامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الثلاثاء فبراير 02, 2010 12:44 pm

موضوع في قمة الروعة يا اختي فهو فعلا يستحق النقاش

فانا من وجهة نضري عندما يساء الظن تاتيني خيبة امل كبيرة اكاد افقد ثقتي في نفسي
واتالم واتحسر واقول لماذا اعامل هكذا هل هذا جزاء الاحسان
وخاصة لما يكون من الاشخاص المقربين والله تتالمي كثيرا
ولكن صديقيني مع الوقت راح تنسي و المهم في هذا الشيء هو رضا الله عليك اولا
انا عشت تجارب ناس واللي تالمت منها كانت مع قريبتي من 3 سنوات تالمت وقتها وبكيت ولكن مع الوقت نسيتها وما عادتش في حياتي
وانا بطبعي انجرح من انسان واسامحة مرة واثنين لكن اذا تعود على جرحي
اضعه في القائمة السوداء وانهيه من حياتي نهائيا
وكانه لم يكن موجود

و اهم شيء هو الخلاص ثم الاخلاص لله سبحلنه وتعالى

بوركتي على الموضوع القيم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
assia2007
مراقبة عامة للمنتدى
مراقبة عامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الثلاثاء فبراير 02, 2010 12:52 pm

و اليك هذه الاضافة اختي اعجبتني كثيرا






يغلب على البعض من الناس اليوم خلق ذميم ربما ظنوه نوعاً من الفطنة وضرباً من النباهة وإنما هو غاية الشؤم
بل قد يصل به الحال إلى أن يعيب على من لم يتصف بخلقه ويعده من السذاجة وما علم المسكين
ان إحسان الظن بالآخرين مما دعا إليه ديننا الحنيفة

فالشخص السيئ يظن بالناس السوء، ويبحث عن عيوبهم، ويراهم من حيث ما تخرج به نفسه
أما المؤمن الصالح فإنه ينظر بعين صالحة ونفس طيبة للناس يبحث لهم عن الأعذار، ويظن بهم الخير.




"وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتبِعُونَ إِلا الظن وَإِن الظن لَا يُغْنِي مِنَ الْحَق شَيْئا"
(النجم:28)

وعليه فلا يجوز لإنسان أن يسيء الظن بالآخرين لمجرد التهمة أو التحليل لموقف ، فإن هذا عين الكذب
" إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث "

[ وأخرجه البخاري ومسلم ، الترمذي 2072 ]

وقد نهى الرب جلا وعلا عباده المؤمنين من إساءة الظن بإخوانهم :


( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ )
[الحجرات : 12]

روى الترمذي عن سفيان: الظن الذي يأثم به ما تكلم به، فإن لم يتكلم لم يأثم.

وذكر ابن الجوزي قول سفيان هذا عن المفسرين ثم قال: وذهب بعضهم إلى أنه يأثم بنفس الظن ولو لم ينطق به.

وحكى القرطبي عن أكثر العلماء: أن الظن القبيح بمن ظاهره الخير لا يجوز، وأنه لا حرج في الظن القبيح بمن ظاهره القبيح

وحسن الظن راحة للفؤاد وطمأنينة للنفس وهكذا كان دأب السلف الصالح رضي الله عنهم :



قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه :

" لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المؤمن شرًّا ، وأنت تجد لها في الخير محملا ً".

قال ابن سيرين رحمه الله:
"إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد فقل: لعل له عذرا لا أعرفه".

وانظر إلى الإمام الشافعي رحمه الله حين مرض وأتاه بعض إخوانه يعوده فقال للشافعي:

قوى لله ضعفك ، قال الشافعي: لو قوى ضعفي لقتلني ، قال : والله ما أردت إلا الخير .
فقال الإمام : أعلم أنك لو سببتني ما أردت إلا الخير .فهكذا تكون الأخوة الحقيقية إحسان الظن
بالإخوان حتى فيما يظهر أنه لا يحتمل وجها من أوجه الخير .



كان سعيد بن جبير يدعو ربه فيقول :
" اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك "

وعن عبد الله بن عبيد بن عمير عن أبيه قال: قال
موسى عليه الصلاة والسلام يارب يقولون بإله إبراهيم وإسحاق ويعقوب فبم
قالوا ذلك ؟ قال:
«إن إبراهيم لم يعدل بي شيء قط إلا اختارني عليه، وإن إسحاق جاد لي بالذبح وهو بغير ذلك أجود
وإن يعقوب كلما زدته بلاء زادني حسن ظن».

[ تفسير ابن كثير ج / 7 ص / 22 ]

وعن الفضيل بن عياض عن سليمان عن خيثمة قال قال عبد الله والذي لا إله غيره ما أعطي عبد مؤمن شيئا خيرا من حسن الظن بالله تعالى

[ كتاب حسن الظن بالله -الجزء 1 صفحة 96 ]



إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس لحملها على ذلك
خاصة وأن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم
وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين .

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
(( حسن الظن من حسن العبادة ))

[ رواه الحاكم وأبو داود وأحمد في مسنده ]

اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك
اللهم إني أسألك صدق التوكل عليك وحسن الظن بك

رزقنا الله قلوبًا سليمة وأعاننا على إحسان الظن
بإخواننا والحمد لله رب العالمين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم ريما
مشرفة الركن العلمي والشعر
مشرفة الركن العلمي والشعر



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الثلاثاء فبراير 02, 2010 1:29 pm

شعور صعب.. حتى لو كنا واثقين ببرائتنا ..


سوء الظن بالآخر متفشي في مجتمعنا الإسلامي رغم أن الله سبحانه وتعالى نهى عنه وأكد الرسول عليه أفضل الصلاوات
بقوله في ما معناه إلتمس لأخوك سبعين عذر
بارك الله فيكم على الموضوع والإضافات القيمة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakia
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الثلاثاء فبراير 02, 2010 4:15 pm

بوركت على موضوعك القيم ، إن سوء الظن من خصال الشر التي حذر منها القرآن والسنة، فالأصل حمل المسلم على الصلاح، وأن لا تظن به إلا خيرا، وأن تحمل ما يصدر منه على أحسن الوجوه، وإن بدا ضعفها، تغليبا لجانب الخير على جانب الشر.
والله تعالى يقول: (يأيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيرا من الظن، إن بعض الظن إثم) (سورة الحجرات: 12) والمراد به: ظن السوء الذي لم يقم عليه دليل حاسم.
ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث.."
والمفروض في المسلم إذا سمع شرًا عن أخيه أن يطرد عن نفسه تصور أي سوء عنه، وأن لا يظن به إلا خيرا، كما قال تعالى في سياق حديث الإفك: (لولا إذ سمعتموه ظن المؤمنون والمؤمنات بأنفسهم خيرًا، وقالوا: هذا إفك مبين) (سورة النور:12).


صحيح إن سوء الظن من الأشياء التي لا يكاد يسلم منها أحد، كما روي ذلك في حديث ضعيف، ولكن يقويه ما ثبت في الصحيح، قول النبي صلى الله عليه وسلم لبعض أصحابه الذين رأوه في الاعتكاف يكلم امرأة في المسجد، فأسرعا الخطا، فقال: "على رسلكما إنها صفية بنت حيي (زوجته)" فقالا: وهل نظن بك إلا خيرًا يا رسول الله؟ قال: "إن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم، وإني خشيت أن يقذف في قلوبكما شرًا".
فإن سوء ظن المسلم بإخونه من غير برهان ،من أسباب التدابر والتقاطع والتباغض بين المسلمين .



فلذا امر الله بالتثبت وعدم التسرع في إلقاء التهم فقال الله تعالى :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ
فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ )
فإن سوء ظن المسلم بإخونه من غير برهان غير لائق


أختي أم عبدو


أما إذا إجتمعت البراهين فلا يصبح سوء ظن وإنما تصبح حجج و براهين مراد بها.
فكم فسدت العلاقات الزوجية وانتهت إلى الطلاق وتشتتت الأبناء،
بسبب دخول الشياطين ، وكم تعدى أناس على الاخرين بسبب تشويه سمعة غيرهم، وكم انقطعت حبال المودة بين الإخوان ، وملأت الكراهية قلوب بعضهم، وقد يتسبب في تشويه صورته بين الناس، او فصله من عمله أو اتهامه
باحدى الجرائم التي لم يقترفها، فنحن نعيش في مجتتمع لم يسلم منه كبيرا أو صغيرا، فالغيرة موجودة و الكدب موجود و الصدق وموجود و الحب و الكراهية وووووالإنسان يؤثم على ظنه سوؤا بأخيه المسلم لكن إدا وجدت براهين فيجب أن نغير نظرنا.


اقوال السلف في سوء الظن

1. قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : لا تظن بكلمة خرجت من أخيك
المؤمن شراً ، وأنت تجد لها في الخير محملاً .
2. قال الحسن البصري رحمه الله: ابن آدم ! تبغضُ الناس على ظِنةٍ
.وتنسى اليقين من نفسك

3. لما دخل الربيع بن سليمان على الشافعي وهو مريض
فقال له: قوّى الله ضَعفك
فقال الشافعي: لو قوّى ضعفي قتلني .
فقال الربيع: والله ما أردت ُ إلا الخير .
فقال الشافعي: أعلمُ أنك لو شتمتني لم تُرد إلا الخير .
فسلام الله على تلك الارواح
وجمعنا الله بهم في بلاد الأفراح ودار القرار
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام توبة
عضو مميز
عضو مميز



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الأربعاء فبراير 03, 2010 7:47 am

موضوع قيم وما اضفتموه يفوقه في القيمة

اشكركن جميعا

ولقد ذكر الظن وسوءه في القران عدة مرات وحذرنا الله منه ووصانا باجتنابه لما له من اثار سلبية

نسال الله ان يجعلنا ممن يحسنون الظن بالعباد ورب العباد الذي قال انه عند حسن ظن عبه به


مشكورة على الطرح الجميل والاضافات الجميلة من الاخوات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أم عبدو
مشرفة القسم الإسلامي
مشرفة القسم الإسلامي



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الأربعاء فبراير 03, 2010 6:00 pm

شكرا لكن أخواتي على المشاركة و الإضافات القيمة

بالنسبة لي شخصيا فقد عانيت الأمرين بسبب هذا لا لشيء سوى لطيبة قلبي التي تجعلني في بعض الأحيان أبدو كالغبية فكم من أناس قابلو الإحسان بالإساءة و قابلو المعروف و الخير بالمكر و الخداع و الكذب و الإفتراء كنت أتأثر كثيرا و لكني شيئا فشيئا أدرك أنّه لم يكن إلّا درسا من دروس الحياة لكي يزيدني فطنة و نباهة في تعاملي مع الآخرين فعلينا أن لا نحكم العاطفة فقط و المؤمن كيس فطن كما قال عليه الصلاة و لسلام
و الخلاصة أنه مهما أسيء بنا الظن و مهما طعننا الناس أو جرحونا يجب عدم الإستسلام لمشاعرنا بل ننسى و دائما نرى إلى المستقبل و نترك الماضي وراءنا و نترك من ظلمنا لخالقه فهو أعلم به
و والله أحب إلي أن أكون مظلومة من أن أكون ظالمة فالظلم ظلمات يوم القيامة و الله المستعان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
______


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة الجزائرية
مراقبة عامة للمنتدى
مراقبة عامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: رد: عندما يساء الظن بك ....   الأربعاء فبراير 03, 2010 11:00 pm

بالرغم من أرآء الأخوان الأعزاء إلا انني أحس بما كتبتة في المقال

انه شعور مؤلم .. وقمة الاحساس بالظلم وخيبه الامل خاصة

لو كان من الاشخاص المقربين

قد تنفع الثقة بالنفس لكن ليس دائماً فليس من الســــــــــهل أن تغمض

عينيك و أنت تدرك أن هناك من هو حاقد عليك ..

شعور صعب .. حتى لو كنا واثقين ببرائتنا ..

هذا هو شعوري حتى لو كانت ثقتي بنفسي عالية ولا استطيع ان أهدى أو انسى إلا إذا وضحت

وجهة نظري وبعد التوضيح أحتسب ما فعلته لوجه الله تعالى.

أشكرك على الموضوع الرائع وتقبل مروري مشكوراً



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ استغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيـــوم وأتوبـــ إليه]



صديقات... وأخوات....
لم أراهن في حياتي و
لم أصافحهن من قبل دفئوني بقلوبهن وأزدانت حياتي بهن حولي...
كلماتهن .. كتاباتهن.... كانت تجذبني مشاعرهن. و قلبنا واحد لا اعرف ملامحهن لكني أثق أنهن جميلات قلب و روح
و أثق أنهم يحتضنوني بدعواتهم دوماً
وان باعدت بيننا المسافات
لكن جميعنا حبي في الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما يساء الظن بك ....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرأة الجزائرية المسلمة :: الاخوة والتعارف :: الحوار العام :: قسم الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: