المرأة الجزائرية المسلمة
اختي الكريمة نتشرف بزيارت لمنتدى الاسرة
ويزيدنا شرفا ان تسجلي معنا لتجدي كل ما تحتاج اليه المراة المسلمة
المرأة الجزائرية المسلمة

خاص بالمراة الجزائرية المسلمة وكل ما يهمها في حياتها وينفعها في آخرتها
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» انشودة اني لمطرح ببابك
الخميس يونيو 30, 2016 3:44 pm من طرف ام صهيب

» غراتان البطاطا شحال بنين وساهل مممم من كوزينتي خاصة لام ريما لي طلباتو
الخميس مارس 03, 2016 11:28 am من طرف ميرال

» ملتقى عضوات المسلمة الجزائرية هنا يلتم الشمل
الأربعاء يناير 06, 2016 5:29 pm من طرف أم عبد الله87

» رسالة من القلب
الأربعاء ديسمبر 23, 2015 3:28 pm من طرف assia2007

» واخيراااااااااااااااااا اقدرت ندخل ونتلقى مع حبيباتي مرة اخرى
الثلاثاء ديسمبر 22, 2015 1:43 pm من طرف الغفران

» أكـــتب..كلمهـ للمشرفة العامة للمنتدى
الإثنين ديسمبر 21, 2015 12:45 pm من طرف awrassia

»  !!!! ويحكِ أمَّتي !!! إلى أين المسير ؟! !!!!!!!
الأحد ديسمبر 20, 2015 7:48 pm من طرف نورة الجزائرية

» سيدتي انستي المسلمة واش طيبتي اليوم
السبت ديسمبر 19, 2015 8:59 pm من طرف oum aymen

» وين راكم
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 7:25 pm من طرف awrassia

» نداء للاخوات
الأربعاء ديسمبر 16, 2015 5:23 pm من طرف awrassia


شاطر | 
 

 مساجد غزة تبكي ريانها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أوراسية
المشرفة العامة للمنتدى
المشرفة العامة للمنتدى



مُساهمةموضوع: مساجد غزة تبكي ريانها   الخميس أغسطس 20, 2009 9:39 pm


رمضان.. مساجد غزة تبكي "ريّانها"

علا عطا الله

مساجد غزة ستبكي الشيخ نزار في رمضان
غزة- وهـو يمـر من أمام مسـجد خلفاء الراشدين بمخيم جباليا شمال قطـاع غـزة لم يتمالك الشـاب "عماد" نفسـه وأخذ يبكـي بحرارةٍ انتفض على إثرها كامل جسـده.. عمـاد الذي كان دائم المرور من ذاك المكان لم ينتابه شعور الحزن هذا إلا مع اقتراب نسائم شهـر رمضان المبارك ونفحاته إذ وقف عاجزا عن الحراك وهـو يتخيل قدوم أول رمضان وقد غاب عن المسجد صـوته الندي.
وبينمـا عبراته تبلل وجنتيه قال عماد (25 عاما) لـ"إسلام أون لاين.نت": "ما إن مررت اليوم من جوار مسجدنا (الخلفاء الراشدين) حتى غمرتني مشاعر الألم على رحيل من كان يجعل رمضان رائعًا بكل ساعاته ودقائقه، لقد بكيت رجل هذا الشهر ولا أدري كيف سنحتمل فراقه؟!".
ما أصعب الفراق!

هذا العزيز الذي يبكيه عماد وسكان جباليا لم يكن سـوى الدكتور "نزار ريان" القيادي البارز في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" والذي اغتالته الطائرات الحربية في سادس أيام الحرب الإسرائيلية بقصفٍ استهدف منزله ما أسفر عن استشهاده وزوجاته الأربع و9 من أبنائه.
وكانت إسرائيل قد شنت عدوانا على غـزة ما بين 27 ديسمبر و18 يناير الماضيين وأسفرت عن استشهاد نحو 1420 فلسطينيا، وجرح أكثر من 5450 آخرين، وتدمير نحو 16 ألف منزل.
وعلى قطعةٍ مجاورة للمسـجد اتخذها المصلون مسجدًا لهم إثر قصف الاحتلال لجامعهم وتدميره بعد وقت قصير من اغتيال ريان جلس عشرات الشبان والرجال يذرفون دموعهم وهم يتذكرون شيخهم الذي لم يكن يفارقهم في أيام رمضـان.
أبو حمزة (54 عاما) قال لـ"إسلام أون لاين.نت" بصوتٍ مجروح: "الآن فقط شعرنا بحجم مرارة فراق شيخنا أبو بلال (نزار ريان).. أيام معدودة تفصلنا عن شهرٍ كان هو قائده.. سنحن إلى صوته الجميل.. ندواته.. وفي صلاة التراويح سنبكيه طويلا".
وحين يعجز الحاج أبو علي عبد ربه عن تخيل رمضان دون دخول ريان المسجد مسلما مبتسما يترك العنان لدموعه الغزيرة ومن بينها يمضي قائلا: "ما أصعب فراق شيخنا على قلوبنا.. كيف ستمر العشر الأواخر دونه.. سنشتاق إلى صوته وعذب حديثه".
شيـخ الاعتكاف
"بـراء ريان" ابن الدكتور الشهيد كان حزنه مُضاعفًا فشهر رمضان سيجدد جراحه وسيستدرج دموعه على رحيل الأب وغياب الشيخ.
بصوتٍ دامع قال براء لـ"إسلام أون لاين.نت": "رواد مسجد الخلفاء الراشدين ومساجد جباليا والعديد من مساجد القطاع ستبكي أبي؛ لأنه خلف فراغا كبيرا من الصعب نسيانه، المصلون دونه أيتام فقدوا حنان والدهم وفقدوا شيخ الاعتكاف".
يتابع براء: "حكاية أبي مع المساجد طويلة.. وحضوره القوي سيجبر المصلين على تذكره بحزنٍ كبير.. لن يكون رمضان هذا العام سهلاً عليهم.. كان أبي رحمه الله ما إن يثبت هلال الشهر حتى يذهب للمسجد ليهنأ الناس بقدومه ويجلس مع المصلين يحدثهم عن فضل رمضان وكيفية استثماره.. كان لا يغيب عنهم في كل صلاة تراويح.. يعقد الندوات والخطب الدينية.. وينصت له الحضور بكل اهتمام وحب".
ويؤكد براء أن للشيخ ريان برنامجا خاصا وفريدا في رمضان يستقيه من سنن الرسول عليه الصلاة والسلام في التعامل مع هذا الشهر الفضيل وأضاف: "لأبي كاريزما دعوية كما كان يتمتع بـكاريزما قيادية.. هو أول من أحيا سنة الاعتكاف في العشر الأواخر، أخبرني أنه خرج للعمرة عام 1994 فمنعه الاحتلال فذهب لمسجد الخلفاء واعتكف وحده هناك وكان قدوة لمن حوله، لتنتشر بعدها هذه السنة في جميع مساجد القطاع".
كان يقول..
وفي رمضان يؤكد براء أن الشيخ ريان كان يحذر الصائمين من التلفاز وكيف أنه أفضل وأسرع وسيلة لتضييع ثواب رمضان واستدرك: "كان يقول لنا ولرواد المساجد.. لا تفصلوا الجهاز؛ لأنكم ستعيدون تشغيله.. بل ارفعوه من أمامكم".
ويتميز الدكتور نزار أستاذ علوم الحديث الشريف بالجامعة الإسلامية، وأحد كبار علماء حركة "حماس" بشعبية كبيرة في صفوف الفلسطينيين وازداد التفاف الجماهير حوله عقب اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000؛ لجرأته في تحدي جيش الاحتلال حتى في أشد الاجتياحات العسكرية الإسرائيلية.
وبالرغم من التحاقه بالعمل العسكري ومشاركته في تدريب كوادر القسام، لكنه لم ينس دوره كداعية خاصة في شهر رمضان وإسهامه في حث الصائمين على الاستثمار الجيد لأوقاته.
مساجد رفح تبكي شيخها
وإن كانت مساجد شمال غزة ستفتقد شيخها ريّان وتبكيه بحرقة فإن مساجد رفـح ستسأل بحزن عن داعيةٍ ذاع صيته وشهرته في مساجدها وتحديدا في رمضان.
فهناك في مسجد بلال بن رباح في مدينة رفح جنوبي القطاع سيشتاق رواد المسجد لشيخهم: "نظير اللوقا" الذي استشهد في الحرب على غزة عندما كان في مقر الشرطة في مهمة إصلاح فارتقى شهيدًا ويشتهر اللوقا بخطبه الروحانية ونبرات صوته الحماسية المؤثرة.
جاره أبو أنس يشعر بنيران تحرق قلبه كلما تيقن أن رمضان هذا العام سيشهد غياب إمام مسجد بلال بن رباح وبصوت حزين قال لـ"إسلام أون لاين.نت": "بصدق لا أدري كيف سنقوم الليل هذا العام بدونه.. سنفتقد دروسه الدينية الرائعة وروحه العطرة.. لطالما أشاد من على منبر المسجد بالشهداء وتضحياتهم ومناقبهم.. رحمه الله وألهمنا الصبر لنتحمل فراقه".
ويقول الشاب سامح (26 عاما) إن لخطب الشيخ اللوقا تأثيرا فعالا وقويا على الشباب في رمضان، ويضيف: "كان رحمه الله يستخدم أجمل الأساليب لكي يأمرنا بالمعروف وينهانا عن المنكر.. في كل ليلة من رمضان تعودنا على سماع صوته الندي، وفي العشر الأواخر كان الجميع يتهافت إلى مسجد بلال لكي ينصت إلى دعائه وتلاوته للقرآن وتهجده".
وغيبّت الحرب الأخيرة عن مساجد غزة الكثير من أئمتها وروادها الذين وضعوا بصماتهم القوية في هذا الشهر، ولن تنهمر دموع المصلين على دعاةٍ رحلوا فحسب، بل ستنسكب على دمارٍ واسع نال من 45 مسجدا وأحالها إلى كومات من الركام.
addthis_pub = 'gofornow';addthis_options = 'favorites, delicious, stumbleupon, google, facebook, myspace, furl, reddit, propeller, more'; addthis_logo = 'http://www.islamonline.net/images/arabic/templates/slogo.gif'; addthis_brand = 'إسلام أون لاين.نت';addthis_charset= 'UTF-8' ;addthis_title = 'www.islamonline.net';
عن اسلام اونلاين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فريد
مشرفة ركن الأشغال اليدوية والديكور
مشرفة ركن الأشغال اليدوية والديكور



مُساهمةموضوع: رد: مساجد غزة تبكي ريانها   الجمعة سبتمبر 11, 2009 1:36 pm

ااااااااااااااااااااااه اااااااااااااااااه يا غزة

لك الله يحميك بكت اعيننا و ارتجفت قلوبنا من شدة الطغيان

و لاكن لا باليد حيلة

بارك الله فيك اختي اوراسية

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالأسرة الجزائرية المسلمةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
{ يااااا رب فرج همي واشفي زوجي و ارزقنامن رزقك الواسع }

{ربي إن لم اكن اهلا لبلوغ رحمتك فإنّ رحمتك اهلا لان تبلغني لانها وسعت كل شيء }
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مساجد غزة تبكي ريانها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المرأة الجزائرية المسلمة :: اخبار واحداث :: منتدى نصرة القضية الفلسطينية-
انتقل الى: